التوحيد characters ↠ 104

Summary التوحيد

التوحيد characters ↠ 104 ☆ تطل هذه الدراسة التي تعتمد على التحليل المقارن ، عبر اللجوء المباشر المكثَّف إلى القرآن الكريم ، على حال الأمة الراهن وعلى مستقبلها، من رحاب رؤية شاملة للفضاء المعرفي الرحدَ التوحيد الإسلامي ، وسموَّ المبادئ النابعة منه على كافة الرؤى الأخرى على صعيدَيْ التخلية المحرِّرة للعمران على هذه الأرض من دواعي الفساد والخلل، والتحلية المكرِّسة لكل دواعي التمكين والصلاح والإصلا?. فالمرء قد ينكر الحقيقه و قد يتشكك فيها قبل ان يصل الى اليقين أما حينما يوجد اليقين فإن الحقيقة تصير راسخة ومقنعة ، مثلها مثل الدليل الحسي سواء بسواء و لنتدبر في هذا الصدد قوله تعالى كلا سوف تعلمون ثم كلا سوف تعلمون كلا لو تعلمون علم اليقين لتروون الجحيم ثم لتروونها عين اليقين فعند اليقين تغدوا الحقيقة غير قابلة للشك فيها ، و يصير الرد الوحيد الممكن على من يواصل الشك فيها هو هذا شأنك وعليك بنفسك كلمات آثرت ان ابدأ بها حديثي عن هذا الكتاب فالحقيقة اتانا بها الله تعالى بذاته جل في علاه وهي من عنده وحده فارسل الى جميع الرسل ما قاله جل في علاه لنبيه موسى عليه السلام متكلما انه انا ااالله لا اله الا انا فاعبدني و اقم الصلاة لذكري فالحقيقة هو سبحانه المتفرد بها وهو بإذنه يهدي من يشاء اليها لانها بيده هو مزودا الانسان بمقومات البحث و الاهتداء اليها فمن يريدها يجب ان يسير ولا شك ان قدماه ستحمله اليه باحثا عنها عنده فاليه سبحانه المنتهى ليحق الله الحق بكلماته فلا اله الا اللههي كلمات قامت عليها السموات و الأرض كلهن وما تحمله السموات خلف طياتها من موازين عدله و جنته و ناره فسبحانه من ارسلها لنا برحمته و منته و اخترنا حمل تلك الأمانة ولكن كما قلت هذا الشق من الحقيقة هوله سبحانه فهي كائنه سواء كان بتأييدنا و ايماننا بها و سواء جحد بها كل من على الأرض فلا يضرون الله شيئا يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين 17 فما الذي لنا ؟ وما الشئ المترتب عليه حملنا و معرفتنا عن الحق جل في علاه الذي عنده الحقيقه ربما اميل في الاجابة انه يتعين علينا ان نعود فنبحث عنها في كل شئ بدء من القرآن الذي هجرناه و ان نقدم على العالم بيقين الوصول و تقديم الصوره الحقه لكل جاحد ومنكر ك خلافاء على الارض بأمر من الله سبحانه و تعالى واختيارانا المطلق لتلك المهمة فايات الله و كلماته لا توازي مداد البحر كله فهي لا حصر لها ان نحققها ان نستمتع بشغف بحثنا عنها و كيفية تحقيقها وما اوتيتم من العلم الا قليلا اسأل الله ان يتغنمنا بنوره و فضله و الكتاب يحمل شق الاجابة الأعظم وهذ تجربتي في عرضه ارجو ان يستفيد منه الطالب و الحمد لله رب العالمين

إسماعيل راجي الفاروقي ´ 4 characters

تطل هذه الدراسة التي تعتمد على التحليل المقارن ، عبر اللجوء المباشر المكثَّف إلى القرآن الكريم ، على حال الأمة الراهن وعلى مستقبلها، من رحاب رؤية شاملة للفضاء المعرفي الرحب للتوحيد الخالص ، مبيِّنةً أن?. حين قرأت المعالم والخصائص والمقومات لسيد قطب شعرت بالألم؛ ألم رجل يرى لغته جوادا أعرج، لكن رغم ذلك لا يتوقف عن اللحاق بالمعنى، فيفلح مرة، ويخفق أخرى فهذا الرجل الذي تشعر وكأنه يكتب في غرفة مظلمة على وقع طبول الحرب، كان يشعر بالتحدي الذي تواجهه الأمة، وباللحظة الفارقة التي تعيشها مثلت الدعوة له فعل يقظة ومقاومة؛ يقظة لإدراك الذات، وخلق الإنسان ومصيره، ونسبه والقافلة الإيمانية التي ينتسب إليها المسلمون جميعا، ومقاومة لكل أشكال الجاهلية المعاصرة التي تحاول أن تعبّد الناس لغير الله كان يحاول اللجوء للسيرة النبوية تارة، ولكلام المفسرين لضبط قفزاته وخواطره تارة أخرى، كان يحاول التعبير عن تصور الإسلام للكون والإنسان والطبيعة والحياة والإله، كل ذلك اعتمادا على جواده الأعرج وعلى تجربته الذاتية هربا من محاكمة كلامه لأي سياق كلامي أو فقهي يمثل عبئا على روحه المحلقة، أو يمثل كما رآه ركاما يمنع السالك من الوصول إلى المنبع الأول للإسلام؛ الوحي لكن هذا الرجل اليقظ المقاوم، كانت تتنازعه في الكتابة شعور الألم الذي ذكرته، وشعور الرضا والتسليم؛ فهذا الرجل الذي كتب تصور الإسلام للكون على ظهر أوراق إدعاء النيابة التي طالبت بإعدامه، كان يستشعر معية الله في حفظ أفكاره ومعانيه إن كانت نافعة، وحتى دنو أجله لم يتوقف لحظة عن مراجعة أفكاره وتصوراته وحتى موقفه من التراث ورغم كل ما حل به إلا أنه دائما ما راهن على الفطرة السوية، فلم يعدم خيرا في إنسان قط، بل إنه دعا لتكوين الجماعة المؤمنة أفقيا تؤسس حياتها على الإسلام وبالإسلام، حتى إذا امتدت واشتد عودها تمكنت بعد ذلك من تحكيم الإسلام في مجالات أخرى تتطلب وجود جماعة مؤمنة قوية تذود عنهثم قرأت الفطرية والمجالس وسمعت بعضا من منازل الإيمان للفريد الأنصاري، فأبصرت عالما يجلس في رواق المسجد تحت ظل الأقواس المزخرفة، وخرير الماء يعزف لحنه السرمدي خلف كلماته، ينظر تارة للخلق ويستنهض فطرتهم، وتارات للعلماء يدعوهم للقيام بمسئوليتهم وإماماتهم لهذه الأمة، والدخول عليها من أبواب التعليم والاقتصاد والإعلام تأثرا بما رآه من تجربة فتح الله كولن، ومتخلصا مما رآه مواجهة مباشرة غير محسوبة ضرت أكر مما نفعت، وآلت إلى التمركز حول المواجهة كصورة فعل لا كوسيلة لجلب مصلحة معتبرة، بل إن تلك المواجهة تضخمت حتى ابتلعت من المفاهيم الشرعية ما يستوجب بيانا دعويا يرد الناس فيه للأصول فالدعوة عند الشيخ عملا دائما هادئا دائبا غير متأثر بنازلة أو تهديد، فكل النوازل في هذا الواقع المتردي تتساوى، والحل هو الاستمرار الهادئ الدؤوب لإيقاظ الناس وشحذ هممهم عبر مجالس القرآن المضبوطة بأقوال العلماء، وخواطر الشيخ لصنع إطار جديد أو حالة اجتماعية جديدة تتفرع طاقاتها في المجالات الثلاث السابق ذكرها، ويشرف عليها لو أسعدها الزمان عالم رباني يستحق وصف العالمية، يبتعد بالأمة عن صور الفقه والصوفية المتأخرة التي أرست وساطات ما أنزل الله بها من سلطان أو صور علم الكلام الحجاجية الجافة التي أبعدتنا عن عقيدتنا الجميلة ثم هو يعتمد على في لغته وأسلوبه على تراث العلماء كابن القيم وغيره في التزكية وحداء الأرواح المرهقة الحائرة إلى سبيل التحلية والتخلية والعبدية الكاملة للهواليوم قرأت كتاب التوحيد لإسماعيل راجي الفاروقي لأبصر أستاذا جامعيا متحمسا في قاعة الدرس، يشرح بغير تهيب حقائقه الألمعية التي توصل إليها، ويقيم حجته دون توتر أو خوف من دليل مخالف، أو شعور بالدونية تجاه الغرب المتفوق إذن أنزل تقدمه منزل الوسائل وجعل الإيمان مقدمة العقلانية، ويخلو كذلك من شعور رومانسي بالضيق تجاه التراث، بل ربما كان من المفكرين المعاصرين القلائل الذين تخطوا ثنائية الروح والجسد وتحدث عن القلب والعقل كوحدة غير متمايزة ربما تأثرا بالغزالي الذي تحدث عن القلب الملك منبع الإرادة والعقل الوزير، فتحدث الفاروقي بحماس عن الإرادة والتعقل والإيمان، وحاول ضبط كلماته الفلسفية باستشهادات مكثفة من القرآن الكريم، وربما احتجت للاطلاع على النسخة الإنجليزية للتحقق من مدى نجاعة هذا الضبط، ويبدو الفاروقي في حماسته تلك متحررا من أي توتر في علاقته بالعالم أو التقنية أو حتى الهموم والمشكلات النفسية، وهو كذلك يراهن على الفطرة السوية أو بقيتها في الخلق ويدعو لتكوين عروة من عشر أشخاص يتشاركون حياة اجتماعية متينة، ويتدارسون كتاب الله والمعارف الإسلامية معا، وحين تكثر تلك العرى لا بد وأن تظهر لها قيادة، وتقدر في النهاية على التمكين لدين الله في مجالات لانهائية والفاروقي هنا يعتبر الدعوة فعلا يوميا خاليا من أي توترات، مقبلا على الدنيا بثقة واعتداد، مشبع بالشعور بالجمال والبهجة

review ✓ PDF, DOC, TXT or eBook ´ إسماعيل راجي الفاروقي

التوحيد? هو النواة الوحيدة الصالحة لخلافة الإنسان في الأرض ، ولحمله الأمانة التي أشفقت السموات والأرض والجبال مِن حَمْلِها ، وحَمَلها هو وبتحليل معرفي موسوعي مقارن تُبَيِّن الدراسة من ثلاثةَ عشرَ زاويةً تفرُّ. لم يكن ثقيلا رغم ثقل العنوان، بل كان أخف مما تصورت بكل ما تحمله الخفة من أثر جيد وسيءأستطيع أن أطلق على الكتاب صفة المقدمة في التوحيد، والتي من خلالها تستطيع أن تلتقط طرف الخيط، وتنطلق من أفكاره المبثوثة إلى فضاء أرحب وهذه المقدمة ترتكز على مبدأ “التوحيد كنسيج إسلامي متكامل وفريد”، وذلك لكونه جوهر الخبرة الدينية ولباب الإسلام، وهذا التوحيد هو مبدأ لـ التاريخ المعرفة الغيب الأخلاق النظام الاجتماعي الأمة الأسرة النظام السياسي النظام الاقتصادي النظام العالمي الجمالكل هذه المواضيع أمامك، وضع طوبتها الأولى الفاروقي في كتابه، وهي في رأيي مجال خصب ورحب للباحث الجاد ليستكمل على أساسها البناء